12/02/2009

للهاوية


مججت الزوايا التي تلتوي وراء النفوس
وراء بريق العيون ...وأبغضت حتى السكون
وتلك المعاني التي تنطوي عليها الكؤوس
معاني الصدى والجنون ..معاني الخطايا التي تبرق
بريق النجوم ..وفي لمستها اللهب المحترق
ولون الهموم
كرهت الجفون التي تأسر وخلف سماء إبتسامتها
لهيب حقووود
كرهت الأكف التي تعصر
وخلف حرارة رعشتها جمود كذل الحياة
على جثة تحت بعض اللحود
تعبث بها دودة في برود

كرهت ارتعاش الشفاة بعد كل صلاة
ففي كل لفظ خطيئة تجيش بها رغبات دنيئة
وعفت طموحي وبحثي الطويل
عن الخير والحب والمثل العليا
وحقـــرت سعيي إلى عالم المستحيل
فخلف إنخداعي تنتظر الهاوية
وعفـــت جنوني القديم وعقت الجديد
وأودعته في مكان بعيد
دفنت به رغبات البشر
وسميته جنة الواهمين

ستمضي السنين
لماذا احس الأسى والضجر .. وكف المطر
تلف على عنقي المختنق
حبال الفكر ؟؟
وأين اسير وقلبي النزق
هنالك ما زال لا يبرد ولا يحترق
كقلب ابي الهول ... اين الغد؟؟؟؟
احس حياتي تذوووووب
قفي لحظة واحدة ولا تسحبي يدك الباردة
فأغنية الهاوية
ترددها الأنفس الجانية
تكررها في جنون على سمعي المجهد
تكررها لم يعد لي سكون
اكاد اسير إلى الهاوية مع السائرين
وادفن اخر احلامي
وانسى غدي

4 comments:

Sabrina said...

روان
افضت فابلغت فأوجعتِ والله
وهيدا زمن عجيب اللي نحنا بيه
وقالو عنه
إذا قيل في الدنيا خليل فقل نعم خليل أسم شخص لاخليل وفاء
وإذا قيل في الدنيا جواد فقل نعم جواد ركوب لاجواد عطاء
تقبلي مروري

RAWAN said...

احلى كومنت يا صابرين ما شاء الله عليكي ... مرورك دايما إله نكهته
مساكي فل حبوبة

لن تعرفيني said...

كلمات جميلة فاقت بوصفها كل المعاني
احسستها بعمق

لكي اسلوب مميز بالكتابة
تحياتي

RAWAN said...

لن تعرفيني
شكرا عزيزتي .. فرحت كتير لكلامك .. هالشي مشجع فعلا

لا تحرميني طلتك
صباحك سكر